فرقة الاخوة البحرينية

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ([ ~ الفـاتحـهـ ~ ]) :-

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
7mood
Admin
avatar

المساهمات : 244
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: ([ ~ الفـاتحـهـ ~ ]) :-   الأربعاء أبريل 30, 2008 5:53 pm

آلسـلآم وعليـكم ورحمـه آللـه وبركـآتـهَ.
.

أخـوة الإيمـان

من أراد النجاة له ولأهله في هذا الزمان في زمن الغفلة والشهوة و حيل الشيطان فعليه بالقرآن فلا نجاة لنا من هذا التيه الذي نحن فيه والبعد الذي نذوقه و نقاسيه الا بالرجوع الى القرآن والنظر فيه و بالتدبر في القرآن و علمه وهديه و التفقه فيه وفي السنة النبوية شرحه و بيانه والاستعانة على ذلك بإخلاص القصد و صحة الفهم

أنزله الله ليهتدي به الناس و يعتصموا به فهو مصدر القوة والعزة وأساس التمكين والرفعة فيه الهدى والنور وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم اذ يقول ان الله يرفع بهذا الكتاب أقواما و يضع به آخرين

ان القرآن ليس للتلاوة والحفظ وليس آيات تهتز لها الرؤؤس و تتمايل بها العمائم و يطرب لها الدراويش في المآتم والموالد والاحتفالات وليس آيات تهذ هذ الشعر او تنثركنثر الدقل بل هو آيات بينات تتنزل على قلوب المؤمنين والمؤمنات فتغمرها بالسكينة والطمأنينة و تملأها بالثقة والثبات و تدبر آيات الله عز وجل و معرفة مقاصدها والوقوف عند عظاتها و عبرها والتفكر في معانيها و فقه أحكامها نعمة عظيمة من أجل النعم التي يوفق اليها العبد المسلم ( انما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا و على ربهم يتوكلون)

و لنقف أخوة الايمان مع سورة عجيبة قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها( سورة هي أعظم سور القرآن

انها نور لم يؤتها نبي قبل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

هي أصل كل خير وأساس كل معروف

هي كنز لكل شيء شافية لكل داء كافية لكل هم و افية لكل أمر واقية من كل سوء رقية لكل ملم

انها كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم ( الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته)

هي أم الكتاب سورة الفاتحة سورة الحمد هي الشافية الوافيه الواقيه هي النور هي أعظم سورة في القرآن

بل أين نحن منها و من تدبر معانيها

ان العاقل ليتأمل حقا لماذا أمرنا أن نقرأها في كل ركعة ما الحكمة من تكرارها

لا شك ان هذه دلا لة على أهميتها و عظم معانيها

اعلم ان هذه السورة اشتملت على أمهات المطالب العاليه اتم اشتمال و تضمنتها أكمل تضمن فاشتملت على التعريف بالمعبود تبارك وتعالى بثلاثة أسماء مرجع الأسماء الحسنى والصفات العليا إليها وهي (الله الرب الرحمن) و بنيت السورة على الإلهية والربوبية والرحمة

فاياك نعبد مبني على الاهية و اياك نستعين على الربوبية و طلب الهداية الى الصراط المستقيم بصفة الرحمة و الحمد يتضمن الأمور الثلاثة فهو المحمود في الاهيته و ربوبيته و رحمته ..... الى أن قال و تضمنت اثبات المعاد وجزاء العباد حسنها و سيئها و تفرد الرب تبارك و تعالى بالحكم اذ ذاك بين الخلائق بالعدل وهذا تحت قوله ( مالك يوم الدين)





تأمل أخي حالك في الصلاة عند قراء هذه السورة العظيمة وتأمل قول الرسول صلى الله عليه وسلم (قال الله تعالى قسمت الصلاة بيني و بين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل فاذا قال العبد الحمد لله رب العالمين قال الله تعالى حمدني عبدي واذا قال الرحمن الرحيم قال الله تعالى أثنى علي عبدي واذا قال مالك يوم الدين قال الله تعالى مجدني عبدي فإذا قال العبد إياك نعبد وإياك نستعين قال هذا بيني و بين عبدي و لعبدي ما سأل فإذا قال صراط الذين اتنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال الله تعالى هذا لعبدي و لعبدي ما سأل

انها مناجاة بين الخالق والمخلوق بين الحبيب والمحبوب حمد و ثناء و تمجيد و دعلاء و مسألة و توحيد

الحمد لله رب العالمين الالف والام في الحمد للاستغراق في جميع اجناس الحمد و صنوفه الحمد لله على كل حال و في كل ما كان وسيكون و في الضراء انا لله و انا اليه راجعون الحمد لله على نعم لا تحصى و اخرى تترى واخرى نراها و اخرى تخفى الحمد لله بالجنان قبل اللسان وبالأفعال و بالأركان - سبحان الله !! اين الساخطون المعترضون ؟ لمن تشتكون لمن تتبرمون ؟ ذكر ابن حجر في الاصابه ان عمران بن الحصين الصحابي الجليل أصيب بمرض فمكث ثلاثين سنة لا يرتفع عن فراشه و كان يردد و يقول (الحمد لله رب العالمين الحمد لله رب العالمين الحمد لله رب العالمين) أنشكو إلى غير الله ؟ لا والله - الحمد لله في السراء و الضراء و الحمد لله في الشدة والرخاء طمأنينة في القلب و رضى في النفس وانشراح في الصدر و احتساب و اجر فالحمد لله حمد كثيرا طيبا مباركا فيه الحمد لله حمدا يليق بجلاله و سلطانه

أنت أهل الثناء والمجدد فامنن *** بجميل من الثناء المواتي

ما ثنائي عليك الا امتنان *** و مثال للأنعم الفائضات

يا محب الثناء والمدح إني *** من حيائي خواطري في شتات

ذابت النفس هيبة واحتراما *** و تأبت عن بلع ريقي لهاتي

حبنا و امتداحنا ليس الا *** ومضة منك يا عظيم الهبات

لو نظمنا قلائدا من جمان ***ومعان خلابة بالمئات

لو برينا الأشجار أقلام شكر *** بمداد من دجلة والفرات

لو نقشنا ثنائنا من دمانا *** أو بذلنا ارواحنا الغاليات

ما ابنا عن همسة من معان *** في حنايا نفوسنا ماكنات

أو اتينا لذرة من جلال *** أو شكرنا آلائك الغامرات

أي شيء يقوله الشعر لما *** يتغنى بخالق الكائنات



يكيفك ايها المسلم ان تعلم ان الحمد لله تملأ الميزان فأين الحامدون أين الشاكرون فان الله هو اهل الثناء والمجد وهو المحمود وللحمد أهل , فاحمد الله كثيرا واشكر الله كثيرا و كن من القليل الذين قال الله عنهم ( وقليل من عبادي الشكور) نسأل الله أن نكون منهم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://brothers-band-bh.yoo7.com
 
([ ~ الفـاتحـهـ ~ ]) :-
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرقة الاخوة البحرينية :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: